“أبو شهاب” لغزة بوست: “انتماء” تهدف لتعزيز تمسك هذا الجيل في فلسطين التاريخية ونبذ التطبيع

11.05.2020

أطلقت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، حملة “انتماء ” 2020 بنسختها الحادية عشرة، لإحياء الذكرى الثانية والسبعين للنكبة، والحفاظ على الهوية الفلسطينية في مواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها “صفقة القرن”

بدوره قال أكرم أبو شهاب رئيس لجنة العودة واللاجئين بمدينة الرصيفة، مدير حملة انتماء في الأردن: إن ” الحملة انطلقت بمبادرة فلسطيني اوروبا وانتشرت كالنار في الهشيم، بكل بيئة طيبة فيها تجمعًا من تجمعات الشعب الفلسطيني حول العالم، حيث حملت قيمًا ومعانِ جميلة وثوابت راسخة تُعزز التمسك بحق العودة والانتماء في نفوس هذا الجيل الصاعد الذي لا يسبق له أن عاش بفلسطين ولم يتنفس هواءها ولم يُعانق ترابها، لتكون الحملة محاولة للتعبئة الفكرية الوطنية الايجابية”.

وأضاف ” أبو شهاب” في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن هدف حملة انتماء هو تعزيز تمسك هذا الجيل في فلسطين التاريخية كاملة من شمالها إلى جنوبها وشرقها لغربها، مؤكدًا أن من لم يعش بفلسطين فهي تعيش في داخله، ليكون قادرًا على تقديم كل غالٍ ونفيس بسبيل العودة لفلسطين، لافتًا إلى أن الحملة لها مندوب بكافة المناطق داخليًا وخارجيًا حيث يعملون على تنويع الفعاليات ويُقدمون بكل عام ما هو نوعي للحملة.

وأشار ” أبو شهاب” لغزة بوست، أن ادارة حملة انتماء ارتأت مع اقتراب ذكرى الجرح الوطني بأن الفلسطينيون متمسكون بتراب الوطن والأرض وبحق العودة والثوابت والتحرير عاجلًا أم آجلا ولن يثنيهم عن ذلك شيئًا، لافتًا إلى أنه مع انتشار حملات التطبيع ” المقززة” وفق وصفه، من أي وقت آخر والتوجه بشكل علني فوق الطاولة للهرولة نحو التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي في خطوة تتنكر لحقوق شعبنا الفلسطيني ودفعًا به للقبول بصفقة القرن وتنفيذًا لإملاءاتها.

وتابع أبو شهاب لغزة بوست: إن ” أبناء شعبنا لا تنقصهم الشجاعة بالتصريح، وقد جاءت الحملة كمنبر حر لكافة الفلسطينيين بأماكن تواجدهم لرفض هذه الصفقة المتصهينة التي تمس حقوق شعبنا الفلسطيني، وتريد ارغامه على الانصياع لتنفيذ الاملاءات وهو لن يحدث أبدًا، مؤكدًا نحن متمسكون بثوابتنا الوطنية ولا تخلي عن ذرة تراب من فلسطين ولو كلف ذلك الأرواح والأنفس”.

وأوضح “أبو شهاب” أن الفلسطينيين من خلال حملة انتماء يُعبّرون عن هذا الحق وتأكيدًا على التمسك به، وبحق العودة وفلسطينيتنا وهويتنا من خلال المهرجانات والدورات والندوات وورشات العمل التي شعارًا دائمًا وهو ” فلسطين تجمعنا والعودة موعدنا”.

وبيّن أن اللاجئين الفلسطينيين يُشكلون 4 مليون ونصف نسمة موزعين ضمن 13 مخيمًا بالأردن عدا عن التجمعات الخارجية، وفق احصائية صادرة عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أي أنهم يمثلون نصف لاجئي فلسطين بالشتات وهو ما يتطلب أن يكون الانتاج يُعبر بالشكل الصحيح والحجم الطبيعي عن عدد اللاجئين الفلسطينيين بالأردن الذين كانوا متعطشين لمثل هذه الحملات التي تعكس حبهم وتمسكهم بالتراب الوطني الفلسطيني ردًا على كل متصهين انبطاحي يُروج لصفقة القرن.

وعن المستهدف بحملة “انتماء”، قال أكرم أبو شهاب رئيس لجنة العودة واللاجئين بمدينة الرصيفة، مدير حملة انتماء في الأردن لغزة بوست،: إن” المستهدف بهذه الحملة هم كافة الفلسطينيين على اختلاف توجيهاتهم السياسية والحزبية وألوانه الفكرية والاُطر، والحملة اليوم نظرًا لانتشار جائحة كورونا كانت مقتصرة عبر تسجيل مقاطع فيديو مدتها دقيقة يُعبر الانسان من خلاله عن حبه لفلسطين تحت شعار ” موال لأجل فلسطين” و ” قصيدة لعيون فلسطين” ويختم المقطع المُصور بعبارة ” فلسطين تجمعنا والعودة موعدنا” حيث شارك بالحملة على نطاق الأردن وحدها ما يزيد عن 70 شاعرًا وفنانًا وأديبًا.

وحول المعيقات التي واجهت القائمين على الحملة، أوضح “أبو شهاب” لغزة بوست، أن جائحة كورونا كانت المعيق الأبرز في انتشار الحملة حيث قيّدت حركة المنظمين واُقتصرت جهودهم على مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية، وهناك معيق يتمثل في مستلزمات الزجالين والمنشدين والكُتّاب والفنانين جرّاء حالة الطوارئ المُعلنة لمواجهة جائحة كورونا التي تمنعهم من الذهاب لصالونات الحلاقة حرصًا على الظهور بشكل جميل لكن تم التغلب على المعيقات وقدم الفنانون والزجالون أجمل ما لديهم في صورة تعكس حبهم لفلسطين وانتمائهم لقضيتها.

وأوضح “أبو شهاب” إلى أن حملة انتماء كانت بالسابق مقتصرة على الجوانب الفنية، لكن اليوم هناك مجالات كثيرة ومتنوعة حيث أصبح هناك مناهج تُدرس في المدارس والمعاهد الجامعات وهي تُحاكي كل مرحلة تعليمية حيث لها المُخصص الذي يناسب أعمار الطلاب وتطورت الامور لتصل إلى اجراء مقابلات مع كبار السن الذي عايشوا النكبة الفلسطينية قبل عام 1948 وكان مرجعًا للفلسطينيين وتاريخًا مصورًا وأرشيفًا يتحدث باسمهم وبمعاناتهم في كافة مناحي حياتهم.

وتابع ” أبو شهاب” لغزة بوست، أن القائمون على حملة انتماء قاموا بتوثيق المعلومات التي حصلوا عليها ضمن ” موسوعة المخيمات الفلسطينية” و ” موسوعة التراث الوطني الفلسطيني” الذي كاد يشرف على الانقراض لكن بجهود المخلصين تم حفظه وتدوينه للأجيال القادمة.

وأردف أكرم أبو شهاب رئيس لجنة العودة واللاجئين بمدينة الرصيفة، مدير حملة انتماء في الأردن لغزة بوست، أن الحملة عملت على استثمار وتطوير العمل الدرامي لصالح القضية الفلسطينية سواء أكان داخل الأراضي المحتلة أو بالأردن، حيث أن بعض تلك المسلسلات، زوّد القائمون على حملة انتماء بتزويد الممثلين ببعض المصطلحات الخاصة بالتراث الفلسطيني واللباس وبعض القصص والكلمات التي كان يستخدمها الأجداد، والقادم سيكون أكبر وأفخم بحسب طموحات شعبنا الفلسطيني. 

انتماء تجدد التضامن مع الأسرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى