انتماء ترعی ندوة “سبع وستون لكننا عائدون” في اسطنبول

23.05.2015

رعت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية “انتماء” ندوة حوارية بعنوان “سبع وستون.. لكننا عائدون” أقامتها جمعية التضامن مع الشعب الفلسطيني “فيدار” وهيئة علماء فلسطين في الخارج في مقر جمعية الحكمة في اسطنبول، يوم الخميس 21 أيار، شارك فيها لفيف من الشخصيات.

افتتحت الندوة بعرض برومو تعريفي بنكبة فلسطين.

وأطلق الندوة الحوارية الأستاذ عبد العزيز ابو عمر مدير جمعية الحكمة للعلم والصداقة والتعاون بقوله “إن قضية فلسطين علمتنا الصمود والتضحية وهي باقية في قلوبنا وإن حق العودة لا يسقط بالتقادم”.

تناولت الندوة ثلاثة محاور هي الجانب الشرعي وتناوله الأستاذ مخلص برزق رئيس وحدة الدراسات في هيئة علماء فلسطين في الخارج ، والمحور الثاني عن اللاجئين وحق العودة وقدمه الأستاذ محمد مشينش مدير جمعية “فيدار” والمحور الثالث وكان حول الجانب التاريخي وتناوله المهندس حسن ترشحاني كشاهد على النكبة.

في الجانب الشرعي ركز الأستاذ مخلص على عدة مسائل أهمها تحريم التنازل للعدو عن أي قطعة ارض من فلسطين مهما صغرت. وأن العودة ليس حق فقط بل هي واجب فرضه الدين ورسخته العقيدة الإسلامية.

من جهته ربط الأستاذ محمد مشينش حق العودة بخيار المقاومة بحيث لا يمكن عزل أحدهما عن الآخر. وأضاف إن مثل اللاجئين في حنينهم وحب لفلسطين كمثل النبات في عشقه للشمس .

في الجانب التاريخي الذي تناوله المهندس حسن ترشحاني حيث تم سرد قصة اللجوء والمجازر التي سبقت التهجير من القرى الفلسطينية ومسيرة اللاجئين والمؤامرة التي حيكت ضدهم وضد أرضهم.

وبكلمات (مقاومة الأحفاد ….تعيد أرض الأجداد) رد المهندس ترشحاني على كلمة غولدا مائير : الآباء يموتون والأبناء ينسون.

وفي نهاية الندوة فتح باب الأسئلة والمداخلات، ثم كرمت الحملة، عبر ممثلها في تركيا سمير عطية، الضيوف وقدمت خارطة فلسطين؛ كما قامت جمعية فيدار بتكريم ضيوف الندوة وحملة انتماء لدورها في إحياء ذكری نكبة فلسطين والعمل علی الحفاظ علی الهوية الفلسطينية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى