«انتماء» تعلن روزنامة حراكها في عامها السادس

17.04.2015

عقدت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية- انتماء لقاءً تحضيريّاً في مركز الرحمة في مدينة صيدا من أجل تحديد مسار الحملة في عامها السادس على التوالي، خلال شهر أيار (مايو) شهر النكبة الفلسطينية.

وشارك في اللقاء عدد من المؤسسات الفلسطينينة الشبابية والطلابية والنسائية والرياضية والتعليمية، التي أبدت استعدادها الكامل لتنفيذ الأنشطة المنوطة بها.

وقد تمّ الاتفاق على روزنامة للحراك الشعبي والإعلامي والإلكتروني لحملة انتماء، التي ستبدأ أولى فعالياتها في الأول من أيار في مدينة صيدا على ضفاف نهر الأولي عند مدخل صيدا الشمالي، حيث سيتم تنظيم يوم تراثي فلسطيني يجمع كبار السن والأحفاد يتخللها العديد من الأنشطة.
هذا وأعلن منسّق حملة انتماء في لبنان سامي حمود أنه تمّ الأخذ بعين الاعتبار بعدين خلال وضع الروزنامة وهما التوزع الجغرافي للاجئين والتنوع في التخصصات.

وفيما يتعلّق بفعاليات الحملة الأخرى، أكّد أنّه سيتم تنظيم حواجز محبة لكشافة الإسراء، بالإضافة إلى المحاضرات التثقيفية التي ينظمها الطلاب وتستهدف رياض الأطفال والأمهات والآباء. كما تتضمن الأنشطة مسابقات ميدانية، ماراثون، مسيرات، سهرة نار، وزيارات تكريمية لكبار السن وعدد من من الشخصيات الأكاديمية والنضالية، وغيرها من الفعاليات الممتدة طوال شهر أيار.

وفي سياقٍ متّصل أكّد المنسق العام لحملة انتماء ياسر قدورة على أنّ الهدف من الملتقى هو توضيح خارطة الأعمال والصورة العامة التي سيسير وفقها العمل بشكل منظم. مشيراً إلى أنّ حملة انتماء لا ينحصر عملها في إطار المؤسسات فقط، بل تعتمد أيضاً على العمل الفردي كل بطريقته الخاصة. وميزتها أنها ليست حملة إعلامية مجردة بل هي حملةٌ عملية، تسعى لغرس حب الوطن والانتماء في قلوب الأطفال والشباب، لإيصال رسالة للعدو أن الفلسطينيين في كل مكان وُجدوا فيه متمسّكون بحق العودة.

كما أعلن عضو اللجنة التحضيرية في حملة انتماء ماهر الشاويش على أنّ العمل لهذه الحملة يقع في سياق الواجب تجاه قضيتنا الفلسطينيّة خاصة في ظل ما تشهده المخيمات الفلسطينية في الشتات وعلى وجه الخصوص مخيم اليرموك، ما يزيد من أهمية عمل حملة انتماء ليكون بمثابة صمام الأمان لحق العودة.

هذا وتناول اللقاء بعض الآليات العملية لنشر الحملة إعلاميا واستقطاب أكبر قدر من وسائل الإعلام اللبنانية والفلسطينية والدولية. وسيسبق الحملة بأيام حراك الكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل توحيد صورة البروفايل والكوفر بيج التي تمّ الاتفاق عليها، بالإضافة إلى التغريد على وسم ‫#‏فلسطين_تجمعنا‬، وفي هذا السياق تقول ميسّر الناشطة في الفريق الإعلامي لحملة انتماء «نحن على أتم الاستعداد للمشاركة في الحملة، وأنا أشارك للعام الثالث على التوالي في الحملة وهي خطوة رائعة في إبقاء القضية حيّة في أذهان الأطفال والشباب، وحثّهم على العمل من أجل القضيّة..».

وتخلّل الملتقى إعلان أسماء الفائزين في مسابقة تصميم أجمل بروفايل للحملة التي كانت قد أطلقتها مع بداية العام الحالي، والفائزون هم إيهاب خليفة في المرتبة الثالثة، ربيع مراد في المرتبة الثانية، ومؤسسة رؤى للإنتاج الفني في المرتبة الأولى.

تخلّل الملتقى أيضاً عرض برومو حملة انتماء لهذا العام، وفيلم تعريفي عن النكبة، بالإضافة إلى المطبوعات الإعلامية الأخرى من بوسترز وميداليات وملصقات يتمّ توزيعها على عامّة الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى