“انتماء” تكرم عدد من جرحى العدوان على غزة في اسطنبول

20.05.2015

أقامت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية “انتماء” لقاء تكريمياً لجرحى العدوان الأخير على قطاع غزة الذين يعالجون في تركيا؛ وذلك في مقر جمعية التضامن التركية مع الشعب الفلسطيني “فيدار” يوم أمس الأربعاء في اسطنبول.

وحضر اللقاء فريق انتماء وعدد من الشخصيات الفلسطينية الفاعلة في تركيا ونحو ثلاثة عشر جريحاً فلسطينياً بالإضافة إلى مجموعة من الضيوف والمدعوين لهذا التكريم.

افتتح اللقاء بكلمة للأستاذ محمد مشينش مدير جمعية “فيدار” رحب فيها بالضيوف وأثنى على جهادهم ومقاومتهم في وجه آلة الحرب الصهيونية وضرورة الإعداد بأنواعه لمقاومة هذا العدو.

وركز منسق حملة انتماء في تركيا سمير عطية على ترسيخ مبدأ الانتماء الحقيقي الذي يكون بالبذل والتضحية والفداء. مشدداً على ضرورة تعزيز مصطلح العناد الإيجابي في مقاومة العدو الصهيوني القائم على التحدي والاصرار على تحقيق النصر.

وتحدّث علاء البطش أحد جرحى العدوان على غزة عن أهمية تعزيز مفهوم العودة للأجيال الفلسطينية والانتماء لهذه الهوية، مؤكدا أنّ حملة انتماء لها دور مهم وفاعل في تعزيز هذه المفاهيم، مقدماً شكره لهذه الحملة والقائمين عليها.

كما وقال رجائي حسين أحد الجرحى أيضاً أنّ الفلسطينيين في انتمائهم وتمسكهم بأرضهم يشكلون رأس حربة في المشروع الحضاري الإسلامي، وإن بشريات النصر بدأت تظهر وان ثمرة الصبر والإصرار على الحفاظ على الهوية والانتماء بدأت تأتي ثمارها.

وفي ختام اللّقاء كرّمت حملة انتماء الضيوف المحتفی بهم من الجرحی، والدكتور سامح الغف رئيس مجلس إدارة جمعية الأيادي البيضاء، والدكتور غازي حسونة عضو مجلس إدارة الجمعية، والأستاذ محمد مشينش مدير جمعية فيدار.

اللافت في التكريم أن الجرحى والضيوف يشكلون طيفا من معظم المدن الفلسطينية من عكا شمالاً مروراً بحيفا ويافا وصولاً للنقب جنوباً وجميعهم يتطلعون بشغف للعودة العزيزة إلى فلسطين وتحريرها من الاحتلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى