انتماء في لبنان تطلق أولى فعالياتها لشهر النكبة في “يوم تراثي” في الجنوب

02.05.2015

أطلقت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية انتماء، اليوم الجمعة، أولى فعالياتها لشهر النكبة أيار (مايو)، في يوم تراثي فلسطيني في مدينة صيدا في جنوب لبنان، بحضور عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية، وعدد من المسنين الذين شهدوا النكبة عام ١٩٤٨، وحشد من المشاركين.

وأكد المنسق العام لحملة انتماء ياسر قدورة على «أننا نجتمع اليوم لنطلق أولى فعاليات الحملة في لبنان في الوقت الذي تجري فيه فعاليات أخرى في عدة بلدان عربية وأوروبية لإحياء ذكرى النكبة». مشيراً إلى أنه من خلال هذا النشاط وغيره من الأنشطة المزمع القيام بها، نهدف لتعزيز الهوية الفلسطينية، وإيصال رسالة للعالم أن الشعب الفلسطيني متمسك بأرضه وحقه.

وطالب قدورة في هذه المناسبة، السلطات اللبنانية بدعم حق اللاجئ الفلسطيني بأن يعيش بكرامة خاصة فيما يتعلق بقضية مخيم نهر البارد، وفلسطينيي سورية الذين يعانون من صعوبة في التنقل والدخول إلى لبنان.

كما عرض منسق حملة انتماء في لبنان سامي حمود روزنامة الحملة ومحطاتها لإحياء شهر النكبة، حيث تتضمن لقاءات تكريمية لكبار السن وشخصيات أكاديمية ووطنية، حواجز كشفية، ماراثون العودة، أمسية شعرية، مسيرات دراجات، سهرة نار وغيرها من الأنشطة.

تخلل اليوم التراثي زاوية تراثية ضمت مأكولات فلسطينية أعدتها المسنَات، بالإضافة إلى وصلات إنشادية لفريق أمجاد للفن والتراث، ووصلة شعبية للفنان الفلسطيني أكرم العلي والطفل أمجد هواش. ثم قصيدة شعرية ودبكة تراثية فلسطينية.

يشار إلى أن فعاليات الحملة مستمرة طوال شهر أيار (مايو) في أكثر من منطقة لبنانية. ومن وسائل تفعيل الحملة رفع العلم الفلسطيني طوال شهر أيار (مايو)، وارتداء اللباس التراثي الفلسطيني وكل ما يرمز لفلسطين مثل الكوفية والوشاح الفلسطيني، وكتابة التقارير والمقالات ونشرها في الوسائل الإعلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى