ملتقى في عمان للحفاظ على الهوية الفلسطينية

عمان– المركز الفلسطيني للإعلام

14,05,2014

نظمت الجمعية الأردنية للعودة واللاجئين “عائدون” ملتقى الجمعيات والروابط والدواوين الثاني صباح أمس السبت، في العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة ممثلين عن عشرات الجمعيات والدواوين.وألقى رئيس “عائدون” كاظم عايش كلمة باسم الجمعية رحب خلالها بالحضور، أكد من خلالها أن نشاطات الجمعية تهدف إلى إحياء التراث الشعبي الفلسطيني وربط أجيال اللاجئين الصاعدة بقضاياهم، كما شدّد على أهمية النشاطات النوعية التي تربط الناشئين بقضاياهم واهتماماتهم.بدوره، أشاد مندوب حملة انتماء للحفاظ على الهوية الفلسطينية أيمن الدقس خلال الكلمة التي ألقاها في الملتقى بتمسك اللاجئين الفلسطينيين بأرضهم وحقوقهم، مبينًا أن “انتماء” تعقد مجموعة من النشاطات الثقافية والتراثية في شهر أيار من كل عام، وأن تفاعل اللاجئين مع هذه النشاطات تعكس تمسكهم بالقضية الفلسطينية.من جانبه، أشار مندوب مشروع هوية للحفاظ على جذور العائلة الفلسطينية ماجد الجمل إلى حرص مشروعه على توثيق تجارب للاجئين الفلسطينيين وتوثيق أسماء العائلات الفلسطينية وجذورها عبر عقد لقاءات مع كبار السن ممن عاصروا أحداث النكبة.وأوضح الجمل أن “هوية” التقت أكثر من ثلاثين ألف شخص قدموا رواياتهم وشهاداتهم فيما يتعلق بأحداث القضية الفلسطينية، وأن المشروع استطاع أن يجمع أكثر من ثلاثة آلاف شجرة عائلة، موضحاً أن “هوية”  أنشأت عدة مواقع إلكترونية لنشر أسماء وجذور العائلة الفلسطينية، كما روى الجمل بعض التجارب التي حصلت مع الذين رووا شهاداتهم.وأوضح مدير عام أكاديمية دراسات اللاجئين الدكتور محمد عمرو أن اللاجئ الفلسطيني هو الوحيد الذي لم يعد إلى بلاده، كما أوضح أن هناك جملة من القرارات التي تدعم موقف اللاجئين الفلسطينيين في الأمم المتحدة لكن لم تنفذ.وبيّن عمرو أن قضية اللاجئين الفلسطينيين من أكثر القضايا العالمية تعقيداً نتيجة وجود العديد من القرارات المتخذة بهذا الشأن، كما بيّن أن الأكاديمية تسعى لتخريج جيل مثقف بالقضية الفلسطينية، وأوضح أن الأكاديمية تنفذ جملة من المشاريع كدبلوم دراسات اللاجئين ودبلوم الدراسات الفلسطينية وغيرها من الدورات قصيرة المدى.وفي ختام الملتقى، قدّم رؤساء وممثلو الجمعيات مجموعة من المقترحات والتوصيات، وطالبوا بمزيد من النشاطات والمشاريع التي تعزز التمسك بالهوية والأرض وتغرس قيم الحرية وحب الأرض في نفوس اللاجئين وأبنائهم، كما طالبوا بتنسيق العمل في قضايا العودة واللاجئين، وأوصى مقترحون بضرورة التركيز على فئة الشباب والناشئة وتوعيتهم بقضاياهم وعلى رأسها قضية العودة واللاجئين.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى